الهيب هوب اللبناني: السنة مكان الأسلحة



 
نكاد لا نعرفهم، هؤلاء الذين يجوبون العالم العربي بثقافتهم ونضالهم من اجل التغيير، هؤلاء الذين يحملون اسم لبنان ووجع حروبه ليخبروا قصة الشارع والشعب والشباب الذي رمى السلاح.
"مهارات قاتلة" او حسين ماو الدي. دجي. اللبناني، قلب فريق "961 اندرغراوند" يخبرنا عن حركة الهيب هوب اللبنانية وريح التغيير التي آل لنا ان نعترف بها. واعترفنا.
 
جاكسون ألرز- مراسل منصات
 
DJ Lethal Skillz in East Beirut
حسين ماو "مهارات قاتلة". © تانيا طرابلسي

عند دخولك استوديو حسين ماو، لا يمكنك سوى ان تلاحظ ملصق ضخم للحاج مالك شهباز، الذي يعرف بمالكم اكس (Malcom X)، وهو يلقي كلمته الشهيرة امام حشد غفير في هارلم، مشيراً بإصبعه وهو يقول:" هدفنا هو الحرية المطلقة، العدالة والمساواة. وسنحقق ذلك بكل الوسائل الضروريّة".
" مالكم اكس هو مثال الأعلى وله تأثير كبير في حياتي. كل ما حارب لاجله، كيف كانت حياته، كل ذلك جعلني أكن له تقديراً واحترام. لقد حارب من اجل حقوق السود في العالم، كما يجب علينا نحن ان نحارب من جل حقوق العرب، وكأننا "زنوج" هذا العصر الجدد"، قال ماو.
حسين ماو هو باللغة المتداولة دي. دجي. يعرف باسم" مهاراتقاتلة" Lethal skillz.
وهو سفير لبنان للهيب هوب والحكم الاقليمي لبطولة العالم في دي.م. سي. دي. دجي .(DMC D.J. Championship) ، والقلب النابض لحركة الهيب هوب  "961 تحت الارض"961 Underground hip-hop Movement.
 
معه قمنا برحلة لزيارة التاريخ، ذلك التاريخ الذي لا تحتوي صفحاته على اية حركة هيب هوب عربية.
من العدل ان نعتبر بأنه ليس هنالك من البومات تتعلق بالهيب هوب تصل الى مستوى العالم العربي اجمع، ولا حتى ملصقات وبوسترز تحدد مسار تطور هذا الفن في الشرق الاوسط وشمال افريقيا، اقله لمن ليس ضليعاً بهذا الفن.
ليس هنالك في الوطن العربي ما يعادل البوم " العقل الإجرامي" (Criminal Minded) لفريق الراب بوغي داون برودكسيون (Boogie Down Production) سنة 1987 فيما يتعلق بطرحه للواقع الحضاري لجنوب البرونكس. ولاشيء يوازي اغنية "فاك ذي بوليس" لفريق ن.و.ايز (NWA’S) التي طرحت علناً مسألة العدو الاول في الكونغرس الاميركي.
وحكما لا شيء يشبه "محاربة السلطة" (Fight he power) سنة 1989 والتي عملت على تشكيل نوع من الوعي السياسي ( لفريق "اعداء الجماهير" في نيويورك Public Enemy).

ولكن ذلك لا يعنيبأن الهيب الهوب في الدول العربية لا يملك حصته من المحركين والثوريين. مغني الراب والمنتج  المغربي  "كلارفارينغز" cilvaringz كان اول م.سي (MC)- أي سيّد الحفلات- عربي غير مقيم في الولايات المتحدة الذي يوقع مع شركة انتاج اجنبية سنة 1999.
المنتج فريد ريك (Fred Wreck) من مواليد رام الله  كان قد سجل مع العديد من فناني الراب في لوس انجلس مثل سنوب دوق Snoop Dogg ونيت دوق Nate Dogg .
نشاهده اليوم وهو يقدم احد برامج الهيب هوب على شاشة ام. تي. في. العربية وهو "الهيب هوب الخاص بي" (My Hip Hop).
في الواقع هناك عدد كبير من مغني الراب الفرنسي من الجزائر وشمال افريقيا .
ومع ذلك، لم يضع بعد احد الهيب هوب العربي على الخارطة.
ولكن كل ذلك يمكنه ان يتغيّر سنة 2008!

النشأة وكل ما لا تعرفونه
لنعود إلى نشأة الهيب هوب في لبنان.
تخيلوا معنا بأننا في أوائل التسعينات نجوب شوارع نيويورك.
ما نراه هو عدد كبير من منسقي الأغاني او ما يعرف اليوم بالدي.دجي. يبيعون أشرطة موسيقية نسقوا أغانيها بأنفسهم، تتألف من آخر صيحات وأغاني العصر.
 
سنة 1994 كان حسين ماو (مهارات قاتلة) يبيع أشرطة موسيقية قام بتنسيق أغانيها إلى أصدقائه في المدرسة، لأنهم كأبناء جيلهم في الولايات المتحدة، يتسابقون على شرائها.
" صديق لي كان يحضر معه من نيويورك اشرطة او كاسيتات منسقة. وكان ابي يملك محل بيع هاي فاي واجهزة صوتية. كان اذا يملك  اجهزة خاصة بتنسيق الاغاني ومزجها. كنا نحصل على اللحن نعيد برمجته وتنسيقه، ومن ثم نبيع الأشرطة. من اموال مبيعاتنا كنا نشتري آلات للإنتاج.
عندها فقط بدأنا بإنتاج أول لحن خاص بنا".
 
نحن من جديد سنة 1990. ماذا يحصل مع صديقنا ماو؟
نجد ماو "يغزل" اغاني الهيب هوب كل ليلة جمعة من على موجة اذاعة (غير رسمية أي ما يعرف باذاعة قرصنة) في لبنان، تدعا يو.اف. او. UFO.
"في الأصل هذه الاذاعة كانت تقدم أغاني الروك لأشهر الفرق كلد زابلين (Led Zepplin) وبلاك ساباث (Black Sabath) كما اغاني ما يعرف بـ"الهيفي ميتال" (Heavy Metal). اذكر بأنني كنت هذا الولد القصير القامة صاحب الـ15 سنة الذي "يغزل "(Spin) آخر اغاني لأشهر مغني الهيب هوب كإريك ب.اند راكيم (Eric B. and Rakim)، هيفي دي (Heavy D) ... حكماً كانوا يكرهونني!" هذا ما قاله لنا "مهارات قاتلة" الأكثر نضجاً، بعد 17 عاماً.
 
لنعود إلى يومنا هذا.
"مهارات قاتلة" او ال.اس.(احرف كنيته بالأجنبية) وطاقمه يحضرون لإطلاق ألبومهم الجديد تحت عنوان "نيو وورلد ديسوردر" (New World Disorder).
وقد استمر العمل لإنجاح هذا الألبوم حوالي 3 سنوات تخللتها حرب تموز العصيبة (آخر حرب عاشها لبنان سنة 2006 مع العدو الإسرائيلي(، التدهور السياسي في البلد كما وضع فرق الهيب هوب الغير مبالية في الساحة العربية.
هذا العمل هو بمثابة "شهادة" يطلقها ال.اس. و والعاملون معه عن كيفية تطور فن الهيب هوب اللبناني، كما نوع من تحية إلى كل من أتى قبل وكل تلك الأصوات الجديدة التي ولدت بالتزامن مع انسحاب العدو الإسرائيلي من جنوب لبنان سنة 2000.
هذا العمل هو نوع من رسم رابط ما بين الماضي والحاضر وبين كل ما جعل عائلة "961 اندرغراوند" (961 underground) مختلفة عن فرق الهيب هوب التي سبقتها.
"إن كنت لا تعلم من أين أتيت فأنت تجهل إلى أين تذهب" قال ال. اس.
 
في الواقع ، عندما تستمع اليه وهو يشرح عن انخراطه في حركة الهيب هوب اللبنانية، بأسمائه المختلفة، يصعب عليك ان تفهم لما لا تحظى فرق الهيب هوب على اية شهرة في لبنان.
" احدى العادات التي اصبحت مرتبطة بحضارتنا العربية هي حين يتجه العرب الى الغرب ليصدروا البومهم ثم يعودون به  الى ديارهم وكأنهم فقط حينها يمكن أن يؤخذوا على محمل الجد".
وقد ورد اسم "مساري" المغني اللبناني ذات الشهرة العالمية تلقائياً على ذهننا.
 فسارع ال.اس ليعترف بأنه يكُن لهذا الفنان الكثير من الاحترام لأنه ذات تأثير كبير على الشباب العربي.
"هذا الأمر يفسر ما نقدمه اليوم نحن في لبنان. فهو موجه لم هم خارج البلد. بعد ان قمت ببعض الأبحاث على الفايسبوك والبريد الاكتروني اكتشفت بأن 30% فقط من المعجبين بفننا هم من العرب والأكثرية الساحقة هي كندية وأميركية وفرنسية وبريطانية".
 
انه لأمر محزن بالفعل أن يأخذ فنانو الهيب هوب فنهم الى الخارج لكي يعترف بهم.
في لبنان كما في كل البلاد العربية المتأثرة بثقافة الغرب (دبي وعمان..) ليس هالك من تاريخ حقيقي لفن الهيب هوب الذي يمكن ان يستند اليه. فكل ما هنالك هو ما يتم تناقله.
 
قليلون هم الذين يذكرون بأنه عام 1995 لبنان هو الذي احتضن بطولة الـ ام.سي. دي.دجي بحضور المع الأسماء حينها "دي جي نويز و دي.جي كيو-بيرت" (DJ Noise, DJ Q-bert).
وقليلون هم الذين يعلمون بأن الذي استطاع منافسة هؤلاء هو "سويت ليتل دي.جي" (Sweet Little DJ) اللبناني الذي توفي سنة 1999 في حادث سيارة.
"ان العرب لا يملكون ثقافة الهيب هوب والشباب لا يدركون سوى ما يشاهدونه على شاشة التلفيزيون. نحن نأتي من ثقافة تقوم على الاحترام، حب العائلة واحترام التقاليد. مسؤوليتنا ليست سوى تثقيف الشباب وكتابة تاريخنا" افادنا ال.اس.
وأكمل " ولكن أصالة هذا الفن ليست منبثقة الا من كونه "مهاجر" أي متنقل. فهو تنقل في مختلف مناطق الولايات المتحدة، بمختلف حركاته، وصل الى أوروبا (فرنسا، بريطنيا، بولندا...) ومن ثم حط في الشرق الأقصى. وقد اسنغرقنا بعض الوقت لنعي- كما السود في أميركا، والأفارقة والعرب الفرنسيين- بأن الهيب هوب يمكنه أن يصنع تغييراً، لأنه صوت الشعب. عندها فقط قلنا بأنه ان هم استطاعوا ان يقوموا بذلك، فنحن ايضاً بإمكاننا التغيير".
 
تغيير الصورة فالمفاهيم
ما يذكره فنانو الهيب الهوب الغربيون عن بيروت في اغانيهم (أمثال امينيم، ريد مان وو تانغ كلان) ليس سوى إشارات الى الحرب الأهلية الدموية التي دامت 15  سنة والتي راح ضحيتها 250 الف شهيد.
 تحرّك مؤرخ فن الهيب هوب ومقدم البرامج الشهير دايفي ديDavey D. ليرى عن كسب فظاعة تلك التي يتحدثون عنها في الأغاني- أي بيروت- وزراها سنة 2005. كان هدف الزيارة ايضاً محاورة مغني الراب كلوتار كا. Clotaire H .
"يشار الى بيروت في اغاني الراب كطريقة لوصف العنف. قلائل هم الفنانون الذين يعرفون عن كسب بيروت ويعرفون كيف هو وضع الهيب هوب في هذا البلد. المؤسف هو أن الأغلبية الساحقة لا تعرف حتى اين تقع بيروت على الخارطة!" أفاد دايفي.
وقد صعق هذا الأخير لهذا التباين ما بين ما تخيّله عن ذلك البلد التي مزقته الحروب وما بين الذي شاهده عن وسط بيروت المدينة اللامعة والجديدة.
دايفي ليس الوحيد الذي يرسم في ذهنه صورة خاطئة عن العرب. فكثيرون هم الذين لا يعرفون شيئاً عن ظهور اتجاهات ثقافية جديدة في هذه المنطقة من العالم.
دايفي حاول أيضاً ان يجد الروابط التي انبثق منها الهيب هوب الأميريكي- حركة السود في أميركا عندما جابت الفرق الأحياء بكثير من القناعة- تلك الموسيقى الخاصة بالمحرومين. ولكنه اكتشف بأن تلك الروابط التي تربط الشعب بثقافته وثورته لست واضحة المعالم في لبنان كما في أميركا.
 
ورغم كل ما قيل، لا يمكننا سوى أن نعترف بأن حركة هيب هوب جديدة بدأت بالظهور منذ ست أو سبع سنوات، في العالم العربي وخصوصاً في لبنان الذي اعتنق هذا الفن كوسيلة للحوار وكتعبير عن سخط يرتبط بما يحصل في الشارع وكوسيلة لمحاربة نظرة الغرب عن العرب، خصوصاً بعد 11 ايلول.
وقد اعترف "مهارات قاتلة" بأنه خلال حفل أقيم في بولندا سبتمبر المنصرم، اعتقد منسقو الصوت حين علموا بأن الفريق عربي بأنهم من الطالبان!
" المضحك هو هو بأنهم لا يعرفون أساسا بأننا عرب. ولكن حين سمعونا نغني بالعربية، تغيّرت الصورة تماماً. هذا هو ما نحاول القيام به: تغيير الصورة فالمفاهيم".
 "مهارات قاتلة" وحركة "961  اندرغراوند" (961 هو رمز لبنان) يحاولون معاً ان يخرجوا الهيب هوب اللبناني من قمقم السياسة ليعلوا به الى مستوى حيث يمكنه ان يتفاعل والشعب ليولد التغيير.
 
طموحون، الا تعتقدون؟
طبعاً.
تخيلوا فريق هيب هوب عربي بثقافته الخاصة، بمعالم هذا الفن الأربعة ( الراب: كتابة الأغاني والرقص؛ تنسيق الموسيقى او دي.دجي؛ البريك دانس أو ما يعرف بالبي بويينغ B-Boying  ورسم الغرافيتي على الجدار) يجوب 22 بلد عربي، بإيقاعات عربية كلاسيكيّ وبألسنة شابة مكان الأسلحة!
" حركة961  اندرغراوند هي منصة. ونحن نحاول ان نجمع حولنا أكبر عدد من الشباب لنشاطرهم موسيقانا، ونصبح كعائلة لبنانية كبيرة!"