شباب سوريا بدون facebook حتى إشعار آخر



 

شباب سوريا كغيرهم من شباب العالم، غمرتهم الموجة الهائلة التي أحدثها موقع الـ"فيس بوك" في عالم الانترنت، وأحبوا الفضاء الرحب الذي أتاحه لهم هذا الموقع للتعارف والتواصل والانخراط في مجموعات (groups) لها أهداف معرفية واجتماعية وسياسية مشتركة. لكن ما كادت الفرحة تغمرهم حتى حرموا منها!

 
عبدالله علي مراسل منصات - menassat.com
 
Facebook image


رغم حداثة التجربة في سوريا، إذ لم يتعرف معظم السوريين إلى موقع الـ"فيس بوك" إلا خلال الشهرين الماضيين، فإن المتابع يجد أن نشاط الشباب السوري في هذا الموقع كان يتسم بكثير من الوعي والقدرة على تجيير ميزات الموقع لخدمة أهدافه ونشاطاته.
فكانت مختلف المجموعات السورية تحاول إعطاء صورة إيجابية عن بلدها، سواء من الناحية السياحية أو السياسية أو الاجتماعية. وعدد من المجموعات الأخرى حاول محاربة بعض المفاهيم الاجتماعية السائدة والتخلص من الأعراف القديمة التي تمنع المجتمع من التطور والتقدم كمجموعة "لا لجرائم الشرف".
هناك ايضاً مجموعات كانت تحاول إثارة وعي المواطن السوري وتحريضه على المعرفة واتخاذ المواقف دون خوف كمجموعة "لا لحجب مواقع الانترنت في سوريا" ومجموعة "خمسة أسباب تجعلني أحب العطري والدردري" (رئيس مجلس الوزراء  السوري ونائبه).
كما يلاحظ أن الشباب السوري كان من بين الشباب العربي الأقل استخداماً لموقع "فيس بوك" لأغراض وأهداف جنسية.
ورغم محاولة البعض تأسيس مثل هذه المجموعات الجنسية، إلا أنها لم تحظ َ بأي أعضاء، كـ"مجموعة الجنس في سوريا"، التي لم يتجاوز عدد أعضائها الصفر رغم مرور أسابيع على تأسيسها.
ويُسجل لموقع "فيس بوك" إيقاظه لرغبة التعارف وإحيائه للغة النقاش والحوار بينهم. فقد تمكن الكثير من الشباب من اكتشاف آراء وأفكار نظرائهم في مناطق وأنحاء أخرى من خلال الدردرشة التي كانت تجري بينهم. كما ساعد ارتياد الموقع على تقريب وجهات النظر بين من كانوا يعتقدون أنهم يقفون على ضفتي نقيض.
لكن وللأسف، فإن السلطات الرقابية في سوريا اتخذت قراراً مفاجئاً وغير مبرر بحجب موقع "فيس بوك" عن جميع المخدمات العاملة في البلاد... لينقطع الحبل الذي كان يمثل صلة الوصل بين عدد كبير من السوريين ورفاقهم وشركائهم في بقاع العالم
... وهكذا، أفاق الشباب السوري صبيحة التاسع عشر من تشرين الثاني / نوفمبر الحالي، ليجد نفسه ورغماً عنه، معزولاً عن عالم الـ"فيس بوك" والعالم (؟!). وما زاد من سخط الشباب أن القرار اتخذ بشكل فجائي ودون تحذير مسبق، فلم يتمكن هؤلاء من الاحتفاظ بعناوين أصدقائهم قبل أن يغلق الموقع بهذا الشكل الصاعق...
إن حجب موقع "فيس بوك" قد أثار موجة استياء عارمة ودهشة كبيرة في صفوف الشباب حيال هذه الخطوة التي لم يجدوا لها أي تفسير أو مبرر على الإطلاق.
وفي ظل التكتم الرسمي السوري عن سبب حجب الموقع، حاول البعض التكهن بهذه الأسباب. في هذا السياق، ذكر موقع الجمل الالكتروني أن سبب الحجب يعود إلى خشية السلطات الأمنية من اختراق اسرائيلي لمجموعات الشباب السوريين. فعلق أحد الخبثاء على هذا السبب بقوله: ولماذا لم تحجب اسرائيل موقع "فيس بوك"؟ ألإنها لا تخشى من اختراق سوري لمجموعات شبابها؟ أم أن الشباب الاسرائيلي أكثر حباً لبلاده من الشباب السوري؟
فريق منصات يتدخّل!
لقد تمّ انشاءمجموعة على موقع الفايس بوك تطلق على نفسها اسم "حظروا الفيس بوك ونحنا رح نشغلوا" أسسها شخص يطلق على نفسه اسم نسيم البحر Sea-breaz.
هذه المجموعة التي تتألف من 79 عضو ترفع صوتها ضد القمع والانتهاكات لحرية التعبير التي تمارسها الحكومة السورية. وقد قدّمت هذه المجموعة المولودة حديثاً بعض الحلول التي تساعد الشباب السوري لدخول موقع فايس بوك، عبرعناوين ذات صلة.
ولكن، كيف يمكن لهذه المجموعة مساعدة السوريين، وهي عاملة على موقع محجوب أصلاً؟
هنا تلعب منصات دورها الفعليّ في تقديم المساعدة.
اليكم العناوين الواردة على الفايس بوك والتي يمكن من خلالها أن يدخل كلّ سوري الى الموقع، آملين الا نحجب بدورنا، قريباً!
فريق منصات